تقرير اليوم الأول للمؤتمر الوطني الحادي عشر
نشر يوم الجمعة 30 كانون الثاني (يناير) 2015 | 233 قراءة | تعليق

تحت شعار "الكشفية تربية للوطن" افتتح المؤتمر الحادي عشر للكشافة الإسلامية الجزائرية يوم 29 جانفي 2015 بقصر الأمم بنادي الصنوبر وهذا تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وهذا بحضور السادة وزير التجارة عمارة بن يونس والوزير زيتوني وزير المجاهدين ووزير الشباب السيد خمري ورئيس منظمة أبناء الشهداء و عدد من الشخصيات البارزة على المستوى الوطني سابقين منهم القائد العام السابق السيد بومشرة عبد الحق وممثلين عن السلطات الأمنية.

بدأ المؤتمر بآيات من الذكر الحكيم و النشيد الوطني و الفدرالي، ثم إنطلقت الجلسة الافتتاحية بكلمة ألقاها كل من الوزراء الحاضرون تلتها كلمة القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية القائد نورالدين بن براهم نوه من خلالها لدور الحركة الكشفية و تضحيات القادة داخل هذه المنظمة و أن المؤتمر هو محطة أخرى تجمع القادة ليكونوا يدا واحدة و نبذ الفرقة محافظة على إستقرار المنظمة.
لترفع الجلسة الصباحية على الساعة الحادية عشر والنصف.

وعلى الساعة الثانية و النصف مساءا إستأنفت أشغال المؤتمر بانتخاب مكتب له برئاسة القائد عبد الكريم بلرقاع المحافظ الولائي لمحافظة بليدة وتطرق المكتب إلى شرح النظام الداخلي للمؤتمر ليصادق عليه بأغلبية المؤتمرين
لتتقدم بعدها لجنة إثبات العضوية و تعطي التقرير النهائي لها بنسبة مشاركة تفوق 96 بالمئة.
بعدها قام القائد صالح رباح المسئول الوطني للتأهيل القيادي و تنمية الموارد البشرية لتقديم التقرير الأدبي للعهدة 2011 – 2014 ليليها تدخلات بعض المؤتمرين من ملاحظات حول التقرير و ما ميز هذه التدخلات كلمة المحافظ الولائي لمحافظة تلمسان القائد فؤاد شيحا
تلاها كلمة القائد العام نورالدين بن براهم لتنتهي أشغال اليوم الأول على الساعة السابعة مساءا .